تلخيص لاهم المعلومات التي وردت في الحلقة الثانية هجوم العمالقة الموسم الرابع

تلخيص لاهم المعلومات التي وردت في الحلقة الثانية هجوم العمالقة الموسم الرابع :

1- بقية دول العالم تشهد تطور تكنولوجي متسارع يكاد يوازي قوة العمالقة وقد يتجاوزها عما قريب، هذا ما دفع بضباط مارلي لاعادة النظر في سياسيتهم
2- زيك يقترح عليهم التعجيل في عملية استعادة المؤسس لكسب الوقت ، وكذلك للاستفادة من قدرة عملاقه “المميزة” في اخر سنة له من حياته قبل توريثه
3- على مدار الثلاث السنوات الماضية “بعد عودة المحاربين لمارلي” تم ارسال الكثير من السفن الاستطلاعية لجزيرة البارديس لكن لم تعد ولا واحدة منها
4- تم التأكيد على موت شخصية “يومير” حيث تم توريث عملاقها بارادتها الخاصة الى” غاليارد” الذي يكون شقيق “مارسيل” وهو الشخص الذي التهمته يومير سابقا وحصلت على قوته.
5- تم الكشف عن صاحب العملاق العربة وهي فتاة تدعى “بيك”
6- تم التطرق ايضا لهدف “فالكو” وسبب رغبته في وراثة العملاق المدرع وهو لانقاذ “غابي” من مصيرها المشؤوم اذا ما ورثت قدرة العمالقة.
7- في اجتماع زيك مع المحاربين نوه هذا الأخير على الخطر الذي سيواجه الديان المحتكرات في حالة ما اذا أصبحت قوى العمالقة عديمة النفع امام التطور التكنولوجي (لن يعود لمارلي سبب للاحتفاظ بهم وستتخلص منهم)
8- اهم نقطة في الحلقة، تم ذكر عائلة معينة تدعى بعائلة “تايبر” وهي العائلة التي تمتلك العملاق التاسع المجهول “عملاق المطرقة الحربية”
هذه العائلة تملك من المال و النفوذ ما يخول لها ان تقوم بخطاب يستمع له العالم باسره وهي فرصة مناسبة حسب زيك لإعلان الحرب على البارديس.

هذه اهم المعلومات التي وردت في الحلقة الثانية هجوم العمالقة الموسم الرابع




شاهد أيضا : آخر أخبار

تعتبر أحداث هجوم العمالقة الموسم الرابع تتم لأحداث المواسم السابقة :
منذ قرون مضت، أصبح البشر على وشك الانقراض، وذالك بعد أن تم قتلهم وافتراسهم من قبل مخلوقات بشعة تسمى “العمالقة”، مما أجبر الناجون على الإختباء في خوف خلف جدران دائرية ضخمة.
ما يجعل هذه العمالقة مرعبة حقًا هو أن أكلها للبشر ليس بسبب الجوع، بل يبدو أنها تستمتع بذالك.
بدأ باقي البشر بالعيش والاستقرار ضمن حواجز في سلام، مما أدى إلى مرور مائة عام دون مواجهة العملاقة.
لكن، سرعان ما تحطم هذا الهدوء الخفيف عندما تمكن عملاق هائل من كسر الجدار الخارجي الذي من المفترض أنه منيع، مما بدأ الحرب من أجل البقاء ضد العمالقة أكلي البشر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock