أخبارالأنمي و الكرتونشخصياتمقالات

اكثر شخصيات هجوم العمالقة شعبية في اليابان

اكثر شخصيات هجوم العمالقة شعبية في اليابان : لمشاهدة الفصل الآخير من هجوم العمالقة إضغط تحت و مشاهدة ممتعة




اكثر شخصيات هجوم العمالقة شعبية في اليابان :

موقع ” Pixiv ” الياباني ، يتم استخدامه لمعرفة بيانات الشخصيات من حيث قياس مدى ازدياد شهرتها و شعبيتها في الوسط الياباني .
في الوسط الياباني ، إن أشهر شخصيات ” هجوم العمالة – attack on titan ” كانت على كالتالي :

1 – Levi : 393,919,202
2 – Eren : 204,786,703
3 – Mikasa :120,500,842
4 – Hange : 78,123,107
5 – Jean : 71,298,904
6 – Armin : 66,583,229
7 – Erwin : 62,296,151
8 – Bertolt : 47,615,921
9 – Annie : 41,531,259
10 – Reiner : 37,616,292
11 – Krista : 29,101,290
12 – Sasha : 21,740,559
13 – Marco : 13,165,244
14 – Historia : 11,794,300
15 – Connie : 7,917,544




رابط الفصل




طبعا موقعنا سيزودكم بأخر التحديثات و المعلومات اول بأول و بشكل حصري فلهذا لا تنسى تفعيل زر الجرس الموجود في الزاوية تحت باللون الأحمر

شاهد أيضا : آخر أخبار

تدور احداث انمي الهجوم على العمالقة منذ قرون مضت، تم قتل البشر وهم الأن على وشك الانقراض، من قبل مخلوقات بشعة تسمى “العمالقة”، مما أجبر البشر على الإختباء في خوف خلف جدران دائرية ضخمة.
ما يجعل هذه العمالقة مرعبة حقًا هو أن أكلها للبشر ليس بسبب الجوع، بل يبدو أنها تستمتع بذالك.
لضمان بقائهم على قيد الحياة، بدأت بقايا البشر بالعيش ضمن حواجز دفاعية، مما أدى إلى مرور مائة عام دون مواجهة العملاقة.
لكن، سرعان ما تحطم هذا الهدوء الضعيف عندما تمكن عملاق هائل من كسر الجدار الخارجي الذي من المفترض أنه منيع، مما أشعل النضال من أجل البقاء ضد العمالقة أكلي البشر.
بعد معاناته الكبيرة بسبب المخلوقات المهاجمة، كرس “ايرين ييغر” حياته للقضاء عليها من خلال الانضمام إلى فيلق الاستطلاع، وهي وحدة عسكرية النخبة تكافح العمالقة خارج الجدران.
تتبع قصة هجوم العمالقة “ايرين”، جنبًا إلى جنب مع أخته بالتبني “ميكاسا اكرمان”، وصديق طفولته “ارمين ارليرت”، حيث ينضمون إلى الحرب الوحشية ضد العمالقة ويحاولون معا اكتشاف طريقة لهزيمتهم قبل أن يتم تحطيم الجدران الداخلية والتي هي الأمل الأخير للبشرية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. أكثر انمي أحببته هو هجوم العمالقة، لكن ما لا اريد حصوله هو نهاية حزينة غير متوقعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock