أخبارالأنمي و الكرتون

العديد من الرسامين في أستوديو MAPPA يقررون الإستقالة!

العديد من الرسامين في أستوديو MAPPA يقررون الإستقالة : لمشاهدة ال‏صور إضغط تحت و مشاهدة ممتعة




مما أصبح شائعاً بين متابعين الأنمي وهو معاناة رساموا الأنمي من ضغط العمل باستمرار دون أخذ الوقت لإستراحة كافية تكشف تقارير عديدة أن ضغط العمل في الرسم يكون قاسياً وبعض الإستوديوهات تخالف قانون العمل الياباني وذلك بإجبار الرسامين على العمل لساعات قد لا يتقبلها العقل البشري مما يدفع الاستديوهات للعمل مع رسامين مستقلين وهذه كانت أحد أهم مشاكل العمل على الموسم الرابع من هجوم العمالقة ضيق الوقت وعدم توفر رسامون يعملون داخل الاستوديو مما أدى للتعاقد مع رسامين مستقلين بحيث الطاقم لا يملك خبرة في التنسيق والموازنة بين جميع رسم الشخصيات لذلك كانت الشخصيات تختلف بين مشهدٍ وآخر
أعمال الاستوديو القادمة المعلن عنها :
انمي Chainsaw Man
انمي Heion Sedai no Idaten-tachi
انمي Re-Main
فيلم Jujutsu Kaisen 0
فيلم Yuri on Ice

رسالة من أحد العاملين في أستوديو MAPPA يقول فيها :
” لا ، هذا حقًا ، لا أعرف لماذا عملت بجد للانضمام إلى هذه الشركة في كل أسبوع في كل أسبوع وفي كل صباح ؟؟ ودون أخذ وقت للإستراحة أحد الأسباب التي جعلتني أقرر الاستقالة ” .




رابط ال‏صور




طبعا موقعنا سيزودكم بأخر التحديثات و المعلومات اول بأول و بشكل حصري فلهذا لا تنسى تفعيل زر الجرس الموجود في الزاوية تحت باللون الأحمر

شاهد أيضا : آخر أخبار

تدور احداث انمي الهجوم على العمالقة منذ قرون مضت، تم قتل البشر وهم الأن على وشك الانقراض، من قبل مخلوقات بشعة تسمى “العمالقة”، مما أجبر البشر على الإختباء في خوف خلف جدران دائرية ضخمة.
ما يجعل هذه العمالقة مرعبة حقًا هو أن أكلها للبشر ليس بسبب الجوع، بل يبدو أنها تستمتع بذالك.
لضمان بقائهم على قيد الحياة، بدأت بقايا البشر بالعيش ضمن حواجز دفاعية، مما أدى إلى مرور مائة عام دون مواجهة العملاقة.
لكن، سرعان ما تحطم هذا الهدوء الضعيف عندما تمكن عملاق هائل من كسر الجدار الخارجي الذي من المفترض أنه منيع، مما أشعل النضال من أجل البقاء ضد العمالقة أكلي البشر.
بعد معاناته الكبيرة بسبب المخلوقات المهاجمة، كرس “ايرين ييغر” حياته للقضاء عليها من خلال الانضمام إلى فيلق الاستطلاع، وهي وحدة عسكرية النخبة تكافح العمالقة خارج الجدران.
تتبع قصة هجوم العمالقة “ايرين”، جنبًا إلى جنب مع أخته بالتبني “ميكاسا اكرمان”، وصديق طفولته “ارمين ارليرت”، حيث ينضمون إلى الحرب الوحشية ضد العمالقة ويحاولون معا اكتشاف طريقة لهزيمتهم قبل أن يتم تحطيم الجدران الداخلية والتي هي الأمل الأخير للبشرية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock