أخبارالأنمي و الكرتونمانجا

فريق عمل هجوم العمالقة يشكر المتابعين عبر شاشات محطة شينجيكو

فريق عمل هجوم العمالقة يشكر المتابعين عبر شاشات محطة شينجيكو : لمشاهدة فيلم هجوم العمالقة مدبلج إضغط تحت و مشاهدة ممتعة




فريق عمل هجوم العمالقة يشكر المتابعين عبر شاشات محطة شينجيكو :

بعد صدور المجلد الأخير من مانغا ” هجوم العمالقة – attack on titan ” في اليابان بتاريخ 9 شهر يونيو من هذه السنة , تم نشر إعلان خاص يشكر فيه المعجبين على مدى 12 عامًا من الدعم على واحد من أكبر المعروضات في محطة ” شينجيكوShinjuku ” . تحتوي لوحة ” LED ” التي يبلغ طولها ” 45.6 متر على رسائل شكر من فريق تحرير ” هاجيمي إيساياما – Hajime Isayama ” العاملين على مانغا ” هجوم العمالقة – attack on titan ” وتضم الرسائل مجموعة عمالقة من السلسلة.

توجد الشاشة في الممر الجديد ” East-West Free Passage ” في محطة ” شينجيكوShinjuku ” ، والتي تم فتحها خلال التجديدات إلى أكثر محطات العالم ازدحامًا ، ويبلغ طولها ثلاثة أضعاف طول عملاق ” إيرين المهاجم ” وهي واحدة من أكبر الشاشات في اليابان.




رابط الفيلم




طبعا موقعنا سيزودكم بأخر التحديثات و المعلومات اول بأول و بشكل حصري فلهذا لا تنسى تفعيل زر الجرس الموجود في الزاوية تحت باللون الأحمر

شاهد أيضا : آخر أخبار

تدور احداث انمي الهجوم على العمالقة منذ قرون مضت، تم قتل البشر وهم الأن على وشك الانقراض، من قبل مخلوقات بشعة تسمى “العمالقة”، مما أجبر البشر على الإختباء في خوف خلف جدران دائرية ضخمة.
ما يجعل هذه العمالقة مرعبة حقًا هو أن أكلها للبشر ليس بسبب الجوع، بل يبدو أنها تستمتع بذالك.
لضمان بقائهم على قيد الحياة، بدأت بقايا البشر بالعيش ضمن حواجز دفاعية، مما أدى إلى مرور مائة عام دون مواجهة العملاقة.
لكن، سرعان ما تحطم هذا الهدوء الضعيف عندما تمكن عملاق هائل من كسر الجدار الخارجي الذي من المفترض أنه منيع، مما أشعل النضال من أجل البقاء ضد العمالقة أكلي البشر.
بعد معاناته الكبيرة بسبب المخلوقات المهاجمة، كرس “ايرين ييغر” حياته للقضاء عليها من خلال الانضمام إلى فيلق الاستطلاع، وهي وحدة عسكرية النخبة تكافح العمالقة خارج الجدران.
تتبع قصة هجوم العمالقة “ايرين”، جنبًا إلى جنب مع أخته بالتبني “ميكاسا اكرمان”، وصديق طفولته “ارمين ارليرت”، حيث ينضمون إلى الحرب الوحشية ضد العمالقة ويحاولون معا اكتشاف طريقة لهزيمتهم قبل أن يتم تحطيم الجدران الداخلية والتي هي الأمل الأخير للبشرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock