أفضل طريقة للكذب هي مزجها ببعض ” الحقيقة ” في هجوم العمالقة

‏أفضل طريقة للكذب هي مزجها ببعض ” الحقيقة ” في هجوم العمالقة : لمشاهدة فيلم هجوم العمالقة مدبلج إضغط تحت و مشاهدة ممتعة




أفضل طريقة للكذب هي مزجها ببعض ” الحقيقة ” في هجوم العمالقة :

عبارة قالها بيكشيس تفسر ما يقوم به الكاتب منذ بداية مانجا ” هجوم العمالقة – attack on titan ” ، و يفسر كذلك ما تقوم به الشخصيات لتحقيق غاياتها .
فيما مضى في ثورة إيروين سميث ، الرجل الباحث عن الحقيقة ، كانت طريقته في استمالة الشعب حقيقة كاملة !
لم يكذب عليهم في شيء بل لم يدع أحداً من فيلقه كذلك يكذب ، في حين أن الطرف الآخر واجهه بالأكاذيب الممزوجة بالحقيقة .

إيروين استمال الشعب بالعاطفة و استخدم خطاباً عاطفياً ، لكنه كان صادقاً ، حيث لمس معاناة الناس و كانت غايته في النهاية أن يصنع قاعدة شعبية من أجل نجاح ثورته .
الشعوب دائماً هي وقود الثورات و بدونهم أي ثورة لا يمكنها النجاح ، هذه الشعوب لا تعرف عن دهاليز الحقائق المخفية عنها من قبل الطبقات الحاكمة ، و أي تحريض موجهٍ من تلك الطبقة فهو يلامس عواطف الشعب و يجعلهم قطعاناً تخدم مشاريعاً شخصية و خاصة .
بعض الثوار لا مصالح شخصية له كما الحال مع إيروين ، لكنه احتاج لدغدغة تلك العواطف من أجل النجاح و بنجاحه استفاد الشعب الذي وقف معه خاصةً الطبقة الكادحة .
أما بعض الانقلابيين الآخرين قد يستخدمون الشعب كأرضية لتحقيق توجهات شخصية قد لا يستفيد الشعب فيها .

في كل الأحوال كل ثائر يتغنى بالخطابٍات العاطفية فهو يستغل جهل الشعوب و عواطفهم .
فالتسريبات التي قام بها فلوك كانت أكاذيباً ممزوجة ببعض الحقائق ، لكن في النهاية استهدفت عاطفة ذلك الشعب في حاجتهم لبطلٍ ما يصنع أمجادهم ، غير مستوعبين أن إي انقلاب هو بوابة لحربٍ أهلية تدمرهم و تجعلهم لقمة سائغة للعدو الذي يتربص بهم .




الشعوب التي يتم تحريضها لا ترى أبعد من أنفها ، و لا تستوعب أنها فقط قطعان يتم التحكم بها لبداية الخراب الداخلي ! و أول دم يسفك في أي ثورة هو دمهم و أول أمل يتحطم هو الأمل الذي تم تصديره لهم ، ليستوعبوا أنهم كان مجرد قطعانٍ بعد فوات الأوان .
لولا حكمة القائد بيكشيس في حقن الدماء ، لتحولت الأسوار إلى بيئةٍ للحرب الأهلية بين الانقلابيين و أتباع القيادة التي تم الانقلاب عليها و هذا لصالح العدو الذي سبق و تسلل إليهم .
الشعوب المغيبة عن الحقائق يمكنك اللعب على عواطفها إن كنت مطلعاً على أسرارٍ لا يعرفونها ، و استغلالها ببعض الكذب الممزوج بالحقيقة .

الحقيقة التي عرفها الشعب أن إيرين هو بطلٌ مسجون ، و الأكاذيب التي مزجت بتلك الحقيقة هي إخفاء سبب سجن إيرين و وجود زيك في صف إيرين ، ذلك الشخص الذي أباد قرية بأكملها من شعب الأسوار ، و حول أهل تلك القرية إلى مسوخٍ مخيفة ، و إن علم الشعب بذلك و عن المسوغ الذي دفع القيادة إلى سجن إيرين لاكتفوا بالتساؤل كما حدث سابقاً هل إيرين في صف العدو زيك أم هو حليفٌ لنا ؟ .
إن ما يدعم أن هذه الثورة لا رؤية واضحة لها ، هو أن من يقودها هم شبانٌ أغرارٌ لا خبرة لهم في الحكم ، و يديرون تلك الثورة بعواطفهم فقط ، قد يقتلون كل رفاقهم فقط لإيمانهم بتلك العواطف و قد تتحول الأسوار لفوضى بسبب طيشهم .
حتى هؤلاء الشبان قد يكونون هم في النهاية لعبةً تم تحريكها ليستفيد شخصٌ آخر .
ما يهم إيرين مرشد تلك الثورة هو الالتقاء بزيك و لا شيء غيره ، فهو ليس مهتماً إن اقتتل الشعب مع قيادة الجيش ، تلك حقيقة غابت عن الشعب و ربما لن يعرفها الشعب إلا بعد فوات الأوان .
إن بطل الثورة ليس الثائرون الأغرار الذين لم يحسبوا أي حسابٍ لعواقب الثورة ! .

بل البطل هنا هو بيكشيس الذي حقن الدماء و أقنع أتباع مجلس القيادة العسكرية على التريث و استخدام العقل و الخبرة في المفاوضات مع إيرين ، فلو كان إيرين يهدف حقاً لخدمة هذا الشعب سيمد يده إلينا ، و إن لم يكن في خدمة هذا الشعب فنحن في كل الأحوال ضده ! .
لكن من يدفع الثمن في النهاية هي تلك الشعوب الجاهلة بالحقيقة ، فهم وقود الانقلابات و هم أول من يحترق بنيرانها .
من المرعب كيف تنقاد الشعوب إلى هلاكها بسهولة كبيرة ببضع خطاباتٍ عاطفيةٍ و رنانةٍ كخرفان يُقادون إلى المسلخ برمي بعض العشب الأخضر أمامهم ! و كما قال زيك ” الجهل أمرٌ مرعب ”




نبذة عن مانجا هجوم العمالقة :

هجوم العمالقة هي سلسلة مانغا يابانية يكتبها ويرسمها ” Isayama Hajime – هاجيمي إيساياما ” .
بدأت السلسلة في مجلة ” Kodansha – كودانشا ” الشهرية بيساتسو شونن في عدد سبتمبر 2009. أول مجلد تانكوبون قد أُصدر في مارس 2010، وحتى أبريل 2018، صُدر 25 مجلدًا. السلسلة قد تحولت إلى مسلسل أنمي عن طريق استوديو ” WIT – ويت ” لشركة برودكشن آي جي، وعُرضت الحلقة الأولى في 7 أبريل 2013 على ” MBS – م.ب.س ” عُرض المسلسل أيضًا على موقع ” funimation – فنميشن ” و ” crunchyroll – ‌كرانشي رول “




رابط الفيلم




طبعا موقعنا سيزودكم بأخر التحديثات و المعلومات اول بأول و بشكل حصري فلهذا لا تنسى تفعيل زر الجرس الموجود في الزاوية تحت باللون الأحمر

شاهد أيضا : آخر أخبار

تدور احداث انمي الهجوم على العمالقة منذ قرون مضت، تم قتل البشر وهم الأن على وشك الانقراض، من قبل مخلوقا بشعة تسمى “العمالقة”، مما أجبر البشر على الإختباء في خوف خلف جدران دائرية ضخمة.
ما يجعل هذه العمالقة مرعبة حقًا هو أن أكلها للبشر ليس بسبب الجوع، بل يبدو أنها تستمتع بذالك.
لضمان بقائهم على قيد الحياة، بدأت بقايا البشر بالعيش ضمن حواجز دفاعية، مما أدى إلى مرور مائة عام دون مواجهة العملاقة.
لكن، سرعان ما تحطم هذا الهدوء الضعيف عندما تمكن عملاق هائل من كسر الجدار الخارجي الذي من المفترض أنه منيع، مما أشعل النضال من أجل البقاء ضد العمالقة أكلي البشر.
بعد معاناته الكبيرة بسبب المخلوقات المهاجمة، كرس “ايرين ييغر” حياته للقضاء عليها من خلال الانضمام إلى فيلق الاستطلاع، وهي وحدة عسكرية النخبة تكافح العمالقة خارج الجدران.
تتبع قصة هجوم العمالقة “ايرين”، جنبًا إلى جنب مع أخته بالتبني “ميكاسا اكرمان”، وصديق طفولته “ارمين ارليرت”، حيث ينضمون إلى الحرب الوحشية ضد العمالقة ويحاولون معا اكتشاف طريقة لهزيمتهم قبل أن يتم تحطيم الجدران الداخلية والتي هي الأمل الأخير للبشرية.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock