حقائق عن فيلم الحربي 1917

1- قام المصور المخضرم روجر ديكنز، بتصوير الفيلم بلقطات متقطعة طويلة ليظهر الشكل النهائي للمشروع وكأنه قد تم تصويره بالكامل خلال لقطة واحدة دون توقف، وهى بالطبع خدعة قديمة استخدمها المخرج ألفريد هيتشكوك عام 1948 بفيلم “Rope”، وكذلك المخرج أليخاندرو جونزاليس إيناريتو بفيلم “Birdman” عام 2014، ولكن التحدي الذي واجه “ديكنز” تمثل في صنع كاميرات ذات وزن أخف لمساعدته أثناء تصوير اللقطات الطويلة، حيث حصل على مجموعة من الكاميرات لم يتم توفيرها لأحد في العالم حتى اليوم.

2- في مقابلة سابقة مع مجلة “هوليوود ريبوتر”، قال بطل الفيلم الممثل البريطاني جورج ماكاي، إنه تم رفضه من الأكاديمية الملكية للفنون المسرحية وأكاديمية لندن للموسيقى والفنون المسرحية، والتي يترأسها زميله في الفيلم النجم بنديكت كومبرباتش.

3- نجح الموسيقار توماس نيومان، فى جذب إثارة المشاهدين طوال مدة الفيلم، وذلك بفضل موسيقاه التصويرية التي تشبه دقات الساعة، للتأكيد على فكرة أن الوقت هو العدو الحقيقي للإنسان.

4- اعتمد المخرج سام ميندز، على حكايات جده ألفريد ميندز عن الحرب العالمية الأولى، والتي شارك فيها كجندي مشاة.ذكر “ميندز” في لقاء سابق، أن جده كان يغسل يديه طوال الوقت – مرارًا وتكرارًا – وكان يضحك عليه، وعندما سأل والده عن السبب، قال: “لأنه دائما ما يتذكر الطين في الخنادق، وحقيقة أنه لا يستطيع أن ينظفها أبدًا”.

5- ذكرت منتجة الفيلم بيبا هاريس، في لقاء سابق، أنهم قاموا ببناء خنادق الجنود داخل قاعدة عسكرية قديمة في سالزبوري بإنجلترا. وقالت إن مدير التصوير روجر ديكنز أخبرها بأنه لا يمانع النوم داخل هذه الخنادق هو وفريق العمل طوال أيام تصوير الفيلم.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock