مراجعة فيلم The Truman Show

ماذا لو .. لست اول من قالها، فقد خلقت متلازمة باسم هذا الفيلم, ولن أقوم بشرحها فقد فعل الفيلم لمن شاهده، وسيفعل لمن لم يشاهد .

تدور قصة الفيلم حول ترومان وحياته المملة المثالية، في أحد الأيام يبدأ الشك بالتسلل اليه بسبب تغيرات غريبة متواصلة الحدوث في عالمه الرتيب، وما يزيد تلك الشكوك فتاة تدخل إلى حياته زائدة الاصرار فيه بالبحث عن الأجوبة لكل تساؤلاته التي قد خلقها محيطه المريب من حوله .
الفيلم يناقش أمورا أكبر من ترومان, ولكنها تتمحور حوله, ففي نهاية كل تلك التساؤلات يقبع متضرر واحد, هو الفرد .. هو ترومان .

ترومان لم يعلم ما هذا العالم ” الحقيقي “, لقد ذهب اليه بدافع المعرفة واقتحم ظلامه, اقتحم المجهول بدافع الفضول السابق للحرية بأمتار قليلة, لقد مل من الزيف ولكن السؤال هنا .. هل سيمل من الحقيقة ؟, فأجيب بكل تواضع بأن ترومان وكل من استحكمت متلازمته عقولهم, لن يخرجوا من أي صندوق إلا بالقناعة ! .

يمكن أن تنظر للفيلم كمناقش لأثر الإعلام, أو يمكن أن تنظر له برمزية لاهوتية, وما بينهما كثير, ولكن النظرة الأخيرة تختلف كثيرا في رأيي عن طرحها, فمهما اكتسبت الآلة من القوة والمعرفة, سيسبقها الصانع دائما بخطوة, هذا للمجاراة الزائفة, أما السخط فطبع البشر الذي لن يتبدل أبدا, وأجيب عليه كما أجبت ” القناعة ” .

بقلم فيصل Nest

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock